مالذي يمنع اللاجيء الصحراوي من التمتع ببعض الحقوق التي ستخفف من معاناته؟

بقلم : سعيد زروال

تابعت عن بعد تفاعل بعض اللاجئين الصحراويين مع واقع اللجوء الذي فرضه الاحتلال المغربي على الشعب الصحراوي، و لاحظت عدم رضى الكثيرين عن هذا الواقع، ونظرا لأن الوضعية الحالية يمكن أن تستمر لزمن اطول بسبب غياب اي إرادة لدى اطراف النزاع خاصة الاحتلال المغربي لايجاد حل سلمي للقضية، وبما أن اللاجئين الصحراويين هم الحلقة الأضعف في هذا الصراع، أصبح من الضروري التفكير في مقترحات جديدة لتحسين حياة اللاجئين الصحراويين بعيدا عن الجانب السياسي للقضية التي تبقى قضية تصفية إستعمار ، و بمناسبة اليوم العالمي للاجيء يتجدد السؤال : مالذي يمنع اللاجيء الصحراوي من التمتع ببعض الحقوق التي ستخفف من معاناته؟
قبل الاجابة عن السؤال اود التذكير أن المطالب الواردة ادناه ستكون محور مراسلات قادمة مع كل من له علاقة بموضوع اللاجئين الصحراويين مثل السلطات الصحراوية والبلد المضيف والمنظمات الدولية المعنية، و اذا كانت هناك اي اضافات او ملاحظات ارجو كتابتها في التعليقات، مع التنويه ان هذه رسالة انسانية ولا علاقة لها بالقضايا السياسية الشائكة.
في إعتقادي أنه لا يوجد أي مانع من تمتع اللاجيء الصحراوي ببعض الحقوق التي يجب أن يتمتع بها أي إنسان في هذا العالم مثل :
🔵 حرية التنقل :
السماح للاجئين الصحراويين بالتنقل بكل حرية فوق الاراضي الجزائرية والغاء بعض الاجراءات البيروقراطية مثل نزع جواز السفر بعد الدخول للاراضي الجزائرية، و الغاء رخصة الاردميسيون والاكتفاء باظهار البطاقة الوطنية الصحراوية عند ابراج المراقبة، أو اصدار تأشيرة مدتها ستة أشهر بدل وثيقة “الاردميسيون” الحالية.
🔵 حرية التملك :
السماح للاجئين الصحراويين بتملك العقارات والسيارات وكتابتها باسمائهم وذلك عن طريق الاعتراف بوثيقة البطاقة الوطنية الصحراويةكوثيقة هوية تسمح لصحابها بكتابة أي ممتلكات باسمه دون الحاجة لكتابتها على إسم شخص يحمل الجنسية الجزائرية.
🔵 حق فتح حساب بنكي و حساب بريدي :
السماح للاجئين الصحراويين بفتح حسابات بنكية مع الالتزام بالاجراءات التي تحكم مجال التحويلات البنكية، اضافة إلى حساب بريدي وهذا لتسهيل مهمة تحويل الاموال للاجئين الصحراويين.
🔵 حرية العمل :
السماح للاجيء الصحراوي بالعمل في سوق العمل الجزائري، وذلك باصتدار بطاقة عامل مثل بطاقة تاجر التي تصدرها وزارة التجارة الصحراوية للسماح للتجار الصحراويين بممارسة التجارة وشراء السلع من مختلف المدن الجزائرية.
🔖 تذكير : مادام ان الجزائر “ايكثر خيرها” منحت للاجئين الصحراويين وثيقة سفر لونها “أخضر” فكافة الحقوق الواردة اعلاه تعتبر حقوق ثانوية مقارنة بحق حيازة وثيقة السفر.