الأخطاء العشرة التي يجب تفاديها أثناء تجديد بطاقة الإقامة في إسبانيا.

يُعدّ تجديد بطاقة الإقامة في إسبانيا إجراء روتينيا، لكنه ليس سهل، نظرا لما يتطلبه من إجراءات ووثائق ومستندات قد لا يملك المقيم الأجنبي بعضا منها.
ورغم أن المهاجر يُجدد تصريح إقامته خلال سنوات الإقامة عدة مرات، إلّا أن ذلك لا يمنع من تكرار بعض الأخطاء التي من الممكن تفاديها قبل البدء في إجراءات تجديد تصاريح الإقامة وبطاقات العمل.
ويلجأ الآلاف من المواطنين الأجانب في إسبانيا إلى تجديد تصاريح الإقامة أو العمل. وغالبا ما يواجه المهاجر برفض مكاتب الهجرة تجديد وثائقه لأسباب كان يمكن تجنبها.
وحسب المحامي الإسباني، فيثينتي مارين، المختص في شؤون الهجرة، فإن أسباب رفض التجديد قد تتعلق ببطء الإدارة في معالجة الملفات، ولكن أيضا قد يكون الأمر مرتبط بأخطاء يقع فيها الأجنبي وكان بالإمكان تفاديها. وهذه هي قائمة الأخطاء العشرة الأكثر شيوعا:
1- انتظار انتهاء صلاحية البطاقة
يجب تجديد بطاقة الإقامة في غضون 60 يوما قبل انتهاء صلاحيتها. وتعد فترة الشهرين قبل انتهاء صلاحية تصريح الإقامة هي الأنسب للبدء في إجراءات تجديدها، وتستمر الفترة حتى يوم انتهاء صلاحية البطاقة.
وإذا انتظر الأجنبي حتى يوم انتهاء صلاحية البطاقة أو تأخر بعد ذلك بتسعين 90 يوما من تاريخ انتهاء صلاحيتها، فإن ذلك يعني أنه أصبح في وضعية غير قانونية.
2- انتظار رسالة التجديد
لا يجب على المهاجر انتظار رسالة وزارة العمل للبدء في إجراءات تجديد وثائقه. ففي بعض الأحيان تأتي رسالة التنبيه على قرب انتهاء بطاقة الإقامة متأخرة جدا، وأحيانا لا تأتي أبدا.
وعليه، يتحتم على الأجنبي البدء في تجديد تصريح الإقامة في المدة المشار إليها آنفا، حتى ولو لم تصله أي رسالة أو تنبيه من طرف الإدارات الحكومية المعنية.
3- عدم دفع الرسوم
إن استمارة الرسوم 790 كود 012 (إضغط هنا للتحميل) هي إلزامية وعلى الأجنبي تعبئتها من موقع الشرطة الوطنية ودفعها في البنك مع التوقيع قبل تقديم الملف للتجديد.
وإذا لم يدفع الأجنبي الرسوم أو أنه دفعها لكنه لم يُقدم الاستمارة إلى مكتب الهجرة، فلن تتم معالجة ملفه أبدا، وبعد مدة، سيتم وضعه في الأرشيف، وبالتالي يفقد الأجنبي حقه في الإقامة.
4- جواز السفر منتهي الصلاحية
من أجل تجديد تصريح الإقامة، يجب أن يكون جواز سفر الأجنبي غير منتهي الصلاحية. وعليه، يجب التأكد من عدم انتهاء صلاحية جواز السفر بالتزامن مع تاريخ انتهاء بطاقة الإقامة.
ومن الأفضل تجديد جواز السفر في بلدك أو عن طريق القنصلية أو سفارة بلدك في إسبانيا، قبل الشروع في تجديد تصريح الإقامة.
5- السوابق القضائية
إذا كانت قد واجهت الأجنبي مشاكل مع العدالة أو الشرطة الإسبانية مما تطلب مثوله أمام القضاء أو أخذ معلوماته لدى مخافر الشرطة قبل تجديد وثيقة الإقامة، فإنه سيواجه عراقيل وصعوبات في الحصول على بطاقة إقامة جديدة. وحسب لوائح الهجرة السارية المفعول في إسبانيا، فإنه يُمنع على مكاتب الهجرة تجديد بطاقات الإقامة للمجرمين، أي المسبوقين قضائيا.
لذلك، يجب على الأجنبي الحذر من ارتكاب السرقات الصغيرة، أو المشاركة في العراك أو الضرب سواء على مستوى العائلة أو في الشارع، أو تناول الكحول أثناء قيادة السيارة وغيرها، فإن مثل هذه المخالفات تتسبب في الآلاف من حالات رفض تجديد بطاقات إقامة الأجانب.
6- الضمان الاجتماعي
لتجديد تصاريح الإقامة والعمل، من الضروري أن يكون لدى الأجنبي الحد الأدنى من السنوات كمسجل لدى الضمان الاجتماعي بعد العمل بشكل قانوني.
وأثناء التجديد، من الأفضل أن يكون للأجنبي عمل وأن يكون مسجلا ضمن قوائم الضمان الاجتماعي (ALTA)، ويحبذ أن يكون الراتب في العمل يتجاوز الحد الأدنى للأجور المهنية في إسبانيا (950 يورو). وإذا كان الأجنبي لا يعمل أثناء تجديد بطاقة الإقامة، عليه بالتسجيل في خدمة التوظيف الحكومية العامة (INEM).
7- مدة الخروج من إسبانيا
إذا كان الأجنبي يملك تصريح إقامة في إسبانيا، فيجب عليه العيش في إسبانيا. ويتكرر المشكل أثناء التجديد مع بعض الأجانب الذين يمكثون في بلدانهم لفترة طويلة.
وحسب قانون الهجرة الإسباني، لا يُسمح للأجنبي المكوث خارج إسبانيا لأكثر من ستة أشهر في السنة. وهذه هي إحدى الأسباب الأكثر شيوعا لرفض تجديد بطاقة الإقامة وحتى تجريد الأجنبي منها.
8- تبرير الإقامة في إسبانيا
رغم أن الأجنبي يعيش في إسبانيا ولم يغادرها، لكنه لا يقدم لمكتب الهجرة ما يثبت أنه كان موجودا في إسبانيا. ويتكرر هذا المشكل مع الذين لم يجدوا عملا لفترة طويلة.
ويطلب مكتب الهجرة إحضار أي وثائق سواء كانت صادرة عن إدارة حكومية أو خاصة تثبت وجوده في إسبانيا. وعلى الأجنبي إجراء معاملات من حين لآخر كالتسجيل في الجمعيات أو المكتبات وإعارة الكتب أو المشاركة في أنشطة تكون مدونة بتواريخ مع اسمه وغير ذلك.
9- التجديد عبر الإنترنت
بعد جائحة فيروس كورونا، تسير الحكومة الإسبانية في طريق رقمنة الإدارة، وهو ما يعني أن المعاملات الإدارية الحضورية ستختفي شيئا فشيئا لتحل محلها الإلكترونية.
وينصح المحامون حاليا بتجديد بطاقة الإقامة أو تصريح العمل إلكترونيا. وبهذه الطريقة تصبح العملية مبسطة وبالتالي يحصل الأجنبي على التجديد بشكل أسرع.
في هذه الحالة، ولكي يتمكن الأجنبي من تجديد تصريح الإقامة إلكترونيا، يحتاج إلى إعداد شهادة رقمية (Certificado Digital).
وإذا كان الأجنبي لا يملك هذه الشهادة، يمكنه قصد المصالح الاجتماعية في البلدية لمساعدته على إعدادها، فهي ضرورية لكل المعاملات وطلب الإعانات إلكترونيا. كما يمكن تقديم الطلب حضوريا لدى مكاتب الهجرة بالنسبة لمن لا يملك شهادة رقمية.
10- الاتصال
عندما يبدأ مكتب الهجرة في دراسة ملف تجديد بطاقة الإقامة ويكون هناك خطأ أو وثائق ناقصة، فإنه بلجأ إلى وسيلة الاتصال المشار إليها في الملف سواء كانت عنوان بريد عادي أو إيميل أو هاتف.
وفي الغالب، يتم إبلاغ قرارات مكتب الهجرة أو مطالبات التصحيح أو إحضار وثيقة عن طريق البريد أو أي من وسائل الاتصال.
وعليه، يجب تقديم العنوان الصحيح وطرق الاتصال الممكنة كأن يظل الهاتف مفتوحا أو أن يداوم الأجنبي على مراجعة بريده الإلكتروني يوميا، ففي أي لحظة يمكن تلقي الإخطارات إلكترونيا.

موقع اسبانيا بالعربي