إتلاف كمية من المخدرات مصدرها المغرب بقطاع الناحية العسكرية الأولى بالدوكج.

تم اليوم بمنطقة الدوكج المحررة بقطاع الناحية العسكرية الأولى اتلاف كمية من المخدرات قادمة من المغرب ، كانت قد حجزتها وحدة من وحدات الجيش الصحراوي المختصة في مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة.
عكلية الاتلاف اشرف عليها المدير المركزي للفضاء العسكري حمودي حجوب ، وبحضور منسق أركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي بيداللا محمد ابراهيم وقائد الناحية العسكرية الأولى محمد علال وعدد من المدراء المركزيين بوزارة الدفاع الوطني .
وفي تصريح لمبعوث الإذاعة والتلفزيون الوطنيتين قال ” حمودي حجوب أن كمية المخدرات التي صدر أمر إتلافها بمقتضى المادة 191 مكرر4 تقدر ب 775 كلغ ومسلجة ضد مجهول وتحت الرقم 49/2020.
وتأتي العملية في إطار جهود الدولة الصحراوية لمكافحة هذه الظاهرة العابرة للقارات ولمنع تمرير او تصدير المخدرات القادمة من جدار الذل والعار عبر المناطق المحررة من تراب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية نحو دول الجوار والمنطقة والعالم.
هذا ويعتبر المغرب من أكبر الدول المنتجة والمصدرة لهذه المادة وكشفت عديد التقارير الدولية عن أن المخدرات القادمة من المغرب بإتجاه دول الساحل وأوروبا تشكل النسبة الأكبر من مجموع الكمية التي يتم تمريرها او إفشال محاولة تمريرها الى هذه المناطق.
وكانت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي بالقطاع العملياتي أغونيت المحرر قد أوقفت في وقت سابق شحنة كبيرة من المخدرات تم حرقها وإتلافها يوم أمس بحضور عدد من القادة العسكريين ووكيل المؤسسة العسكرية وممثلين عن البعثة الأممية لتنظيم الإستفتاء في الصحراء الغربية “مينورسو” وكانت الفرصة مناسبة لتأكيد عزم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية المشاركة وبفعالية في الجهود الدولية لمكافحة المخدرات والجريمة المنظمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*