مواطنون من دائرة اجديرية يشتكون من شركات صناعة الياجور (لبريك).

توصلت مجلة المستقبل الصحراوي بشكوى من مواطنات بدائرة اجديرية يشتكون فيها من شركات الاسمنت بسبب اضرارها على الصحة العامة.
وهذا نص الرسالة :
يسرنا كمواطنون صحراويون متضررون منذ سنوات عدة أن نطلب من إخواننا في أي مكان المساندة والمعاونة في رفع ضرر شركات صناعة الباجور ( لبريك) المتواجدة بولاية السمارة دائرة اجديرية، وقد شهدت هذه المنطقة ارتفاع لعدد الشركات في وسط السكان مما نجم عنه أضرار صحية كبيرة نتيجة وجود الغبار على مدار اليوم الأمر الذي ضاعف حالات الإصابة بالربو.
ارتفاع الأصوات الناجمة عن آليات العمل+ الشاحنات الحاملة للمواد
وكذا تأثير الضجيج الصادر عن آلات العمل والشاحنات الحاملة للمواد خاصة أن العمل بها يبدأ من الساعة 4:00 إلى 12 زوالا ومن 6:00 مساء إلى 12:00 ليلا أي أنه مستمر على مدار اليوم.
إضافة إلى الأنقطاع المتكرر للكهرباء بالحي الوحيد مما نجم عنه تلف لأجهزة بسبب ضغط الآلات التي تعمل بالكهرباء.
وقائع القضية حسب المواطنين الذين اتصلوا بموقع الضمير تعود إلى عام 2018 حيث بدأت اول شريكة لصناعة ابريك مستغلة وجود حنفية ماء في مدرسة مهجورة تقع بين اجديرية ودائرة حوزة حينها قام المواطنون بإبلاغ سلطات الولاية الذين تعودوا بحل المشكل لكن دون جدوى بعد ذلك ازداد عدد الشركات إلى ثلاثة وعدنا طرح المشكل على سلطات الولاية لكنها لم تغيير ساكنا، ومع تغير طاقم الولاية وتعيين والي جديد أعدنا طرح المشكلة على الطاقم الجديد فزداد عدد الشركات إلى خمسة!!
لذا نجدد شكوانا من خلال موقعكم الموقر إلى كل السلطات الوطنية بالتدخل لحل المشكل لأن الأمر أصبح لا يطاق.
وجزاكم الله خيرا.