منظمات حقوقية تذكر الفريق الأممي بـما يزيد عن 400 مفقود صحراوي.

جددت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان بمعية 240 منظمة حقوقية، -جددت- تذكير الفريق العمل التابع للأمم المتحدة الخاص بالإختفاء القسري بما يزيد عن 400 حالة من الصحراويين لا تزال في عِداد المفقودين منذ الغزو والاحتلال العسكري للصحراء الغربية من قبل المملكة المغربية.
وقالت المنظمات في بيان شفهي خلال الدورة العادية الـ45 لحقوق الإنسان، أنه وعلى الرغم من أن المملكة المغربية صادقت على الإتفاقية الدولية لحماية الأشخاص من الإختفاء القسري المعتمدة في 2006 من قبل الأمم المتحدة، إلا أنها لم تقدم بعد تقريرها الأول إلى اللجنة المعنية بحالات الإختفاء القسري.
كما أضاف البيان أن مجموعة العمل لا تزال تتلقى تقارير عن الأعمال الإنتقامية التي تواجه عائلات الضحايا والمدافعين عن حقوق الإنسان والمنظمات الداعمة لهم في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، الأراضي غير المحكومة ذاتيا وفق الجمعية العامة للأمم المتحدة.
من جهة أخرى، طالبت المنظمات الحقوقية من الفريق العامل المعني بالإختفاء القسري إلى النظر بشكل جدي في إجراء زيارة ميدانية إلى أراضي الصحراء الغربية، الخاضعة للإحتلال المغربي.
يشار إلى أن ملف الـ400 من المفقودين والمختطفين الصحراويين يحظى بإهتمام وأولوية كبيرين من قبل المجتمع المدني الصحراوي والمنظمات الحقوقية الدولية، سيما بعد ثبوت زيف المعلومات التي قدمتها الرباط حول الـ153 حالة إختفاء التي إعترفت الرباط بمسؤوليتها عنها في الصحراء الغربية.