المكتب الدائم للأمانة الوطنية يستغرب تسرب مغالطات المحتل المغربي إلى خطاب وأدبيات الأمم المتحدة

عبر المكتب الدائم للأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو عن إستغرابه لتسرب مغالطات المحتل المغربي إلى خطاب وأدبيات الأمم المتحدة لتمضي بها في منحى خطير يحول المينورسو من قوة حفظ سلام تؤدي مهمة نبيلة غايتها تهيئة الظروف المناسبة لإدارة عملية سياسية أممية إفريقية لتصفية الاستعمار من آخر مستعمرة إفريقية إلى آلية تساهم في تكريس الاستعمار بل وشرعنته.
وأضاف أن تسرب هذه المغالطات إلى خطاب وأدبيات الأمم المتحدة يحول بعثة المينورسو إلى آلية تساهم في تكريس الاستعمار بل وشرعنته وتسهيل نهب ثروات إقليم واقع تحت المسؤولية المباشرة للأمم المتحدة لم يتمكن شعبه بعد من ممارسة حقه عير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.
وذكر المكتب الدائم للأمانة الوطنية في هذا الصدد بأن مهمة بعثة المينورسو تظل هي تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي طبقا لمخطط التسوية الأممي الافريقي لسنة 1991 وأن جبهة البوليساريو، باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي، لا زالت متشبثة بما وقعت عليه ولا زالت تنتظر من الأمم المتحدة الوفاء بذلك الوعد ولن تقبل بأي تحريف أو تحوير له ولا بإجراء أي تغيير على الطبيعة القانونية للصحراء الغربية.
وجدد المكتب الدائم للأمانة الوطنية إدانته الشديدة للممارسات الاستفزازية لدولة الاحتلال المغربي وخاصة في الاجزاء المحتلة من الجمهورية الصحراوية، محملا من جديد الأمم المتحدة مسؤولية وضع حد لهذه السياسات الاستعمارية التي تهدد بشكل متزايد السلم والاستقرار في كامل المنطقة.
ويتابع المكتب الدائم للأمانة الوطنية باهتمام كبير مجريات الاحداث بالأراضي الصحراوية المحررة، أين تنظم فعاليات المجتمع المدني الصحراوي وقفات احتجاجية عفوية وسلمية ضد جدار الذل والعار وأمام الثغرة غير الشرعية التي أقامتها قوات الاحتلال المغربي بمنطقة الگرگرات في خرق سافر لاتفاق وقف إطلاق النار والاتفاق العسكري رقم1.