صحيفة جزائرية: فيلم “إلا الجزائر” يعد “رسالة ثقيلة بالدلالات” على خلفية النزاع في الصحراء الغربية

اعتبر موقع “ميناديفونس” للشؤون العسكرية بث التلفزيون الحكومي الجزائري قبل أيام فيلما وثائقيا عن قدرات الجيش الجزائري “تمريرا لرسالة ثقيلة بالدلالات” غداة اندلاع التوتر في منطقة الكركرات جنوب الصحراء الغربية.
وتم من خلال ما نشره الموقع الاعتراف علنا ولأول مرة بحيازة الجيش الجزائري على منظومة صواريخ “إسكندر إي” الباليستية عالية الدقة الروسية الصنع، ذات المدى الذي يصل إلى 500 كلم وبسرعة 2100 متر في الثانية.
وقالت صحيفة “ميناديفونس”: “بعد يوم واحد من اندلاع نزاع منخفض الشدة بين الجيش المغربي والجيش الصحراوي، مررت الجزائر رسالة ثقيلة بالدلالات عبر روبورتاج “إلا الجزائر” تم بثه عبر القناة الجزائرية العمومية، حيث ظهر لأول مرة الصاروخ الباليستي “إسكندر إي” ومجموعة أسلحة أخرى من العيار الكبير”.
ويتضمن الفيلم الوثائقي الذي يحمل عنوان “إلا الجزائر” ويستغرق نحو 20 دقيقة مشاهد استعراض القوات المسلحة الجزائرية لقدراتها العسكرية خلال مناورات وتمارين لجنودها على الأراضي الجزائرية، بالإضافة إلى مقتطفات منتقاة من خطب لرئيس الجمهورية ووزير الدفاع عبد المجيد تبون وقائد هيئة أركان الجيش الجزائري سعيد شنقريحة.
من أبرز ما جاء في الفيلم الوثائقي قول المعلق إن “الجيش مستعد وجاهز لضرب ودحر كل طامع، وكل باغ معتد”، و”دفاعاتنا صخرة حجر عندها كل الأطماع تنكسر”، وبشكل خاص “أمننا القومي لا يقتصر على حدودنا الجغرافية، بل يرتبط بحدودنا الأمنية التي تراعي التعامل مع مختلف التهديدات”. وتنسجم المقولة الأخيرة مع التحولات التي أتى بها الدستور الجزائري الجديد في شقه العسكري حيث يبيح للقوات المسلحة الجزائرية النشاط خارج حدود البلاد.
يعد موقع “ميناديفونس” الإلكتروني الصحيفة الوحيدة في الجزائر المتخصصة في مستجدات عالم الأسلحة والشؤون العسكرية داخل البلاد وخارجها على الساحة الإقليمية والدولية، وهي مقربة نسبيا من مصادر المعلومات عن القوات المسلحة الجزائرية.
المصدر: صحيفة “ميناديفونس”الجزائرية/موقع وزارة الدفاع الجزائرية