المغرب يفشل في تسويق أكاذيبه للاحزاب والتنظيمات السياسية المغربية.

فشل المغرب فشلا ذريعا في اقناع بعض الاحزاب والتنظيمات السياسية المغربية بروايته حول أحداث الكركرات.
ولم تصدر جماعة العدل والإحسان الإسلامية أيّ موقفٍ بشأن تطوّرات الوضع في الصّحراء الغربية المحتلة، والتزمت الجماعة الاسلامية الاكبر والاكثر تأثيرا الصمت، ولم تنساق وراء الدعاية المخزنية المضللة حول تطورات الاحداث في المنطقة.
وقبل جماعة العدل والاحسان أصدر حزب النهج الديمقراطي المغربي بيانا للرأي العام المغربي و الدولي يعلن فيه تأييده لتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير ، تزامنا مع التطورات التي تعرفها الصحراء الغربية ميدانيا وعسكريا .
ودعى الحزب في بيانه الذي أصدره اليوم إلى” اعتماد المواثيق الدولية ومقررات الأمم المتحدة لحل قضية الصحراء الغربية للوصول إلى حل متفق عليه بما يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره ويخدم هدف وحدة الشعوب المغاربية ” .
ومباشرة بعد إصدار هذا البيان هاجمت عشرات المواقع الإليكترونية و الورقية و القنوات حزب النهج الديمقراطي واصفةً إياه بـ” الخروج عن الإجماع ” كما وصفت شوف تيفي البيان ب ” بيان الخيانة ” .