مجلس الأمة الجزائري يدين الاعتداءات المغربية على المتظاهرين السلميين الصحراويين.

أدان أمس الاربعاء مكتب مجلس الأمة الجزائري الاعتداءات المغربية على المتظاهرين السلميين الصحراويين بالمنطقة العازلة بالكركرات، مشيرا إلى أن ما قام به الجيش المغربي يتنافى مع القرارات الأممية، داعيا الامم المتحدة إلى التدخل لوقف الأوهام التوسعية للمغرب.
وحسب بيان صادر عن الغرفة العليا للبرلمان الجزائري، فإن المجتمع الدولي مطالب بالتدخل، والتسريع في إيجاد الحلول القانونية والشرعية والدبلوماسية لحل القضية الصحراوية، من خلال التعجيل في تعيين مبعوث أممي خاص إلى الصحراء الغربية، وتجاوز ما تعرفه القضية من جمود يستغله طرف بعينه بدعم غير معلن من قوى دولية معروفة.
وأشار مجلس الأمة بأن القضية الصحراوية، هي مسألة تصفية استعمار وحق شعب في تقرير مصيره غير قابل للتصرف، كما أنها قضية مبدأ بالنسبة للشعب الجزائري.
للتذكير، توالت ردود الفعل الدولية المنددة بالعدوان المغربي على منطقة الكركرات بافريقيا واوربا وامريكا الاتينية حيث عبرت عديد الدول والمنظمات الاحزاب وفعاليات المجتمع المدني عن ادانتها للخرق المغربي ومطالبة الامم المتحدة بالتدخل العاجل لوضع حد للاحتلال المغربي واطماعه التوسعية في الصحراء الغربية.