الأم الفاضلة لالة أحمدباب عبد العزيز في ذمة الله

قال تعالى ” كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة ”
وقال عز وجل ” يا أيتها النفس المطمئنة أرجعي إلى ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي وأدخلي جنتي ” صدق الله العظيم
ببالغ الحزن والأسى علمنا في مجلة المستقبل الصحراوي بنبأ رحيل الأم الفاضلة لالة أحمد باب عبد العزيز إلى الرفيق الأعلى بمدينة بيتوريا الباسكية المرحومة بإذن الله كانت حضناً دافئة وحنوناً للجميع عٌرفت بالإخلاص والثبات على المبادئ وعادات وتقاليد الشعب الصحراوي لالة رحمة الله عليها لم تكن لعائلتها وفقط بل وصل حنانها وعطفها حيث كانت وأين ما أقامت حتى لقبت بالحنّان المرحومة بإذن الله قدمت لشعبها وقضيتها ككل الصحراويات وما بخلت بشئ في سبيل نضال و وحدة الشعب الصحراوي حتى أقعدها المرض
وبهذا المصاب الجلل تتقدم مجلة المستقبل الصحراوي بأحر التعازي وأصدق عبارات المواساة إلى عائلة ورفقاء الفقيدة راجين من العلي القدير أن يتغمدها بواسع رحمته وأن يلهم أهلها وذويها جميل الصبر والسلوان
إنا لله وإنا إليه راجعون