ولد البوهالي : ردة الفعل يجب أن تكون قوية ومتكاملة، لان المعقول إما أننا في حرب أو اننا لسنا في حرب.

في لقاء له مع موقع RASD 24 تحدث السيد محمد لمين البوهالي قائد لواء الاحتياط عن المعارك البطولية التي خاضها الجيش الصحراوي قبل عام 1991 وعن مرحلة اللاحرب واللاسلم والتي وصفها بأنها لم تاتي باي فائدة على الشعب الصحراوي، وقال ولد البوهالي أن الاحتلال المغربي لايفهم الا منطق الحرب.
و اوضح أن المغرب تستر على الحرب منذ الغزو الاول عام 1975 لكن طبيعة المعارك واعداد الاسرى والغنائم وطبيعى الهزائم والطرد من المناطق التي تحتل فضح كل المزاعم التي يدعيها المغرب.
و بخصوص قرار الرجوع للحرب قال ولد البوهالي أن القرار جاء في ظرف زمني لازال قصير ، منذ قضية الكركرات يوم 13 نوفمبر 2020 إلى اليوم تمر 3 أشهر تقريبا، لكن لا ارى أن طبيعة المعارك هي المناسبة لهذا الظرف، وفي اعتقادي ان طبيعة المعارك لاينبغي ان تكون بهذه الطريقة، سوى تعلق الامر بالقوات المحتلة او بردة فعل الجيش الصحراوي على الغزو وعلى العدو، وحتى ردة فعل الدفاعات الصحراوية على القوات الارضية والجوية، حتى تكون ردة فعل قوية ومتكاملة ولها تأثيرها ووقعها، واضاف باللهجة الحسانية “لان هذا هو المعقول نحنا افحرب والا نحنا مانا افحرب، امنين نعودوا في الحرب نمشو في الحرب إلى اقصى الحدود، وهو شيء معروف عن المقاتل الصحراوي”.
ولمزيد من التفاصيل يمكنكم الاطلاع على المقابلة المصورة من موقع RASD 24