وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي تشن هجمات جديدة ضد تخندقات جنود الاحتلال على طول جدار الذل والعار.

شنت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي هجمات جديدة استهدفت قواعد الجيش الملكي المغربي المتخندق في حفره وجحوره في جدار الذل والعار الهش، حسب البلاغ العسكري رقم 100 الصادر عن وزارة الدفاع الوطني.
و أضاف البلاغ أنه وبعد استهداف مواقع عديدة من الجدار الرملي بالاقصاف المركزة والمدمرة شنت طلائع من وحدات جيشنا الباسل اقصافا مدمرة تركزت نيرانها على قواعد العدو المغربي المتمترسة في جدار الذل العار حيث استهدفت يوم الخميس الثامن عشر من فبراير الجاري المواقع التالية : ‘ – قصف شديد ركز على تخندقات الجيش الملكي المغربي في حزام الذل والعار في منطقة تنوشاد قطاع المحبس .
– قصف مدمر استهدف قواعد جنود العدو المتخندقة في منطقة اودي الظمران قطاع المحبس .
اما اليوم الجمعة التاسع عشر من فبراير الفين وواحد وعشرين فقد استهدف وحدات من جيشنا المقدام وركزت نيرانها على قوات العدو المحتمية بجدار الذل والعار في منطقة روس السبطي قطاع المحبس .
كما استهدفت وحدات اخرى باقصافها المدمرة نقاط انذار جنود العدو المتخندقة في منطقة روس السبطي قطاع المحبس .
هذا وتواصل وحدات جيش التحرير الشعبي الصحرواي الباسلة اعمالها القتالية النوعية مستهدفة قواعد وتمركزات جيش الاحتلال المغربي المتقوقعة في جدار الذل والعار الهش .