الوزير الأول الصحراوي يستقبل من طرف الرئيس النيجيري

استقبل أول أمس الجمعة 29 ماي 2015، الأخ عبد القادر الطالي عمار، عضو الأمانة الوطنية الوزير الأول، الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية الى مراسيم التنصيب الرئاسي في نيجيريا من طرف السيد موحمادو بوهاري ، ساعات فقط بعد ادائه القسم وتنصيبه رسميا رئيسا لجمهورية نيجيريا الفيدرالية، وذلك حسب بيان صادر عن السفارة الصحراوية بأبوجا.
الوزير الأول الصحراوي، وهو ينقل تهاني وتحيات الأخ محمد عبد العزيز الأمين العام للجيهة ورئيس الدولة الى أخيه الرئيس النيجيري بوهاري بمناسبة تنصيبه، تقدم باسم الشعب الصحراوي بأحر “التهاني والتقدير على الموقف الشجاع والمبدئي الذي تتبناه نيجيريا في دعم كفاح الشعب الصحراوي منذ سنة 1984 تاريخ اعتراف نيجيريا تحت رئاسة موحمادو بوهاري أنذاك”، مذكرا بالدور الحاسم الذي “لعبه ذلك القرار في انضمام الجمهورية الصحراوية الى منظمة الوحدة الافريقية باعتباره أكبر مكسب دبلوماسي صحراوي”، مثمنا في الوقت ذاته “التزام الحكومات النيجيرية المتوالية بالموقف المؤيد والثابت لحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال”. الوزير الاول الصحراوي، أكد للرئيس النيجيري باسم الرئيس الصحراوي، “قناعة الحكومة والشعب الصحراوي الراسخة أن توليه مقاليد الحكم من جديد، سيعطي دفعا قويا للعلاقات الثنائية بين البلدين ولمسار تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية”.
الرئيس النيجيري، من جهته حمل الوزير الأول الصحراوي رسالة شكر لنظيره الصحراوي مؤكدا “أن نيجيريا بتاريخها العريق في دعم الشعوب وحركات التحرر في افريقيا، لن تدخر جهدا من أجل ضمان احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والحرية”، معربا “عن أسفه لعدم حصول تقدم حقيقي تجاه تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية خلال السنوات الماضية”، مشددا على ضرورة أن “يلعب الاتحاد الافريقي دوره كاملا في هذا الصدد”.
حضر اللقاء بالاضافة الى مسؤولين كبار في وزارة الخارجية النيجيرية، الأخ حمدي ابيهة الوزير المنتدب المكلف بافريقيا، والأخ أبي بشراي البشير سفير الجمهورية الصحراوية لدى نيجيريا.