غلق بعض الدول الإفريقية “قنصلياتها” هو تصحيح خطأ واستفاقة من بعد غفلة.

أكد الوزير المستشار المكلف بالشؤون السياسية ، عضو الأمانة الوطنية السيد البشير مصطفى السيد أن غلق بعض الإفريقية لقنصلياتها في المدن المحتلة هو تصحيح خطأ بعض غفلة .
البشير مصطفى السيد وفي تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية ، اوضح أن غلق بعض الدول الإفريقية “قنصلياتها” التي سبق وأن فتحتها في الأراضي الصحراوية المحتلة، رد الوزير قائلا “غلق بعض الدول الافريقية لقنصلياتها، إنما هو تصحيح خطأ واستفاقة من بعد غفلة، عقب المشاركة في العدوان على شعب يكافح منذ السبعينيات لنيل نفس ما كافحت من أجله الدول الإفريقية كاملة، والشعب يحمل ميثاقا يدافع عن أهدافه”.
وأضاف الاحتلال المغربي “استغل فقر بعض الدول والجهل بالقضية الصحراوية”، إلى جانب ظروف جائحة “كورونا” و”تاجر بالقضية، الأمر الذي يندرج في سياق الجريمة المنظمة، ومنه استعمل القوة الناعمة لديه، ما أدى إلى فتح بعض ما يسمى بالقنصليات في الأراضي الصحراوية المحتلة، إلى جانب الثغرة غير الشرعية الكركرات، ليسجل اختراقات دعائية استفزت الجميع”.
وعن الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الصحراوي لعدد من الدول الأفريقية ، أكد الوزير المستشار المكلف بالشؤون السياسية ، إن الهدف من الجولة التي يقوم بها وزير الخارجية ، السيد محمد سالم ولد السالك، إلى دول إفريقية هو إحاطة مسؤولي هذه الدول بالوضع الميداني منذ خرق الاحتلال المغربي لإتفاق وقف إطلاق النار و”الرد على المغالطات المغربية والدعايات المغرضة، ومطالبة اٌتحاد الإفريقي بتحمل مسؤوليته في حماية ميثاقه التأسيسي.
وأوضح البشير مصطفى أن ولد السالك وبصفته مبعوثا خاصا لرئيس الجمهورية، إبراهيم غالي، إلى دول إفريقية، حمل رسائل الأخير إلى مسؤولي هذه الدول، حتى “يحيط مسؤوليها بالوضع الميداني بعد اندلاع الكفاح المسلح ، عقب خرق الاحتلال المغربي لإتفاق وقف إطلاق النار، في 13 نوفمبر 2020، في ثغرة الكركرات غير الشرعية، واعتدائه على مدنيين صحراويين عزل هناك”، مردفا “إضافة إلى الرد على المغالطات المغربية الكثيرة، والدعايات المغرضة، وكذا مطالبة الإتحاد الأفريقي بتحمل مسؤوليته في حماية الميثاق”.
وأضاف قائلا : “ينص ميثاق الاتحاد الافريقي على منع الاعتداء على الدول الأعضاء في الهيئة الإفريقية على بعضهم البعض، واحترام الحدود الموروثة عند الاستقلال، وحل النزاعات بالطرق السلمية، ومنه عليه التدخل لحماية ميثاقه”، معربا عن “استعداد الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية للدخول في مفاوضات مباشرة تحت إشراف الاتحاد الافريقي”.
وأشار المتحدث إلى أن الجولة الإفريقية، تأتي في إطار الزخم الذي حظيت به القضية الصحراوية، مؤخرا، مع العودة إلى الكفاح المسلح، وكذا عقب تغريدة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، “بعد منحه ما لا يملك لمن لا يستحق، والاعتراف بسيادة مزعومة للاحتلال المغربي على الأراضي الصحراوية”، موضحا “هذان العاملان وضعا القضية الصحراوية في الصدارة، وبالتالي شدت أنظار العالم إليها من جديد، وأخذت زخما لم تأخذه منذ المصادقة على مخطط التسوية من طرف مجلس الأمن سنة 1991، وأعطت طاقة دفع كبيرة للدبلوماسية الصحراوية”.
ولم يخف المستشار برئاسة الجمهورية “انتظار الصحراويين أن تراجع إدارة بادين تغريدة ترامب”، موضحا “ولو أنها غير مسجلة، ولا موثقة، ولكن يهم جدا أن وزارة الخارجية للولايات المتحدة تجد لها فرصة للتخلص من هذه الخطيئة”.
وأردف قائلا “نحن أصحاب القضية الصحراوية وأصدقاءنا، تسببت لنا هجمة الاحتلال المغربي الكثير من الازعاج، وبالتالي كان لنا هجمة مضادة، الأمر الذي أدى إلى تفاعل وتجاوب ممتاز، ومن خلال السياق الدبلوماسي الحالي، نقول إننا نسجل بداية النجاحات”.
وأشار المسؤول الصحراوي إلى أن الاحتلال المغربي “تحالف مع الصهيونية العالمية، ويقوم جميع سفرائه في مختلف دول العالم باتصالات يومية مع سفراء الكيان الصهيوني”، في تلك الدول، “لتبادل المنافع، لكونهما احتلالين، ومنه الهجمة بدأت من طرف الاحتلال المغربي من خلال خطة متكاملة الأركان، ورفض الاستفتاء وتقديم مقترح الحكم الذاتي، والذي هو في الحقيقة شيك فارغ”.
كما انتقد الوزير المستشار المكلف بالشؤون السياسية في الرئاسة الصحراوية، ما وصفه بـ “سكوت الأمم المتحدة وتقاعس الأمين العام أنطونيو غوتيريس عن تعيين مبعوث شخصي، والتغافل عن القضية الصحراوية، رغم الزخم العالمي الحالي الذي تعيشه”، مؤكدا أن ذلك يمثل “تواطئا مع المملكة المغربية كونه يعطيها بعض النفس والراحة والارتياح، والمطلوب من الأمم المتحدة هو تحمل مسؤولياتها كاملة، والإسراع في تعيين المبعوث الشخصي للأمين العام إلى الصحراء الغربية”.
وحول الانتهاكات المسجلة ضد المدنيين والمناضلين الصحراويين في الأراضي المحتلة، قال البشير “ما يحدث يفضح كل الأكاذيب” حول ما يروج له النظام المغربي عن “رضا الصحراويين عن المملكة المغربية رغم الاحتلال، ويعري ما يسمى بالمنتخبين والشيوخ وشبكات الاستخبارات المغربية في الأراضي الصحراوية المحتلة، ويبين الوجه الحقيقي لدولة الاحتلال التي تنتهج سياسة الأرض المحروقة والإبادة والتصفية”.
وفي نفس السياق، أشار المتحدث إلى أن “أي صوت وليس في الأراضي الصحراوية المحتلة فقط، بل حتى في الداخل المغربي ممنوع، ويتم قمعه”، مضيفا أن المناضلة والناشطة الحقوقية الصحراوية سلطانة خيا تحولت إلى “رمز ليس فقط في صمود وتحدي المرأة الصحراوية، في المدن المحتلة، وإنما لكامل شعبنا في المدن المحتلة وجنوب المغرب”.
وأردف “هي تنتزع كل يوم بجسمها وتحمله لاعتداءات قوات القمع المغربي، مساحة من الحرية في منزلها، ولكنها تدفع جلاديها للعودة إلى إنسانيتهم، لذا هم كل يوم يغيرون فرقة الموت وميليشيا جديدة لأن صمود هذه المرأة ومقاومتها أنهكهم معنويا ونفسيا”.
وأكد مصطفى البشير على أن المملكة المغربية “تتواجد في المرحلة النهائية لحملاتها، واقتربت من أن تستنفذ الطاقة التي تحاول إنتاجها والاستثمار فيها، من خلال التحالف مع الصهيونية والتطبيع، وعقد اتفاقيات في كافة المجالات، واقترب الوقت لأن تجد بأنها لم تبع فقط روح الشعب المغربي للأجانب، وإنما باعت الشعب المغربي للكيان الصهيوني”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.