الأم لمينة مومن البشير بيبة، في ذمة الله.

قال تعالى ” كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة ”
وقال عز وجل ” يا أيتها النفس المطمئنة أرجعي إلى ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي وأدخلي جنتي ” صدق الله العظيم.
ببالغ الحزن والأسى علمنا في مجلة المستقبل الصحراوي بنبأ وفاة الأم لمينة مومن البشير بيبة، التحقت الفقيدة بصفوف الجبهة الشعبية و بقيت صامدة إلى ان وافاها الاجل المحتوم.
وبهذا المصاب الجلل تتقدم مجلة المستقبل الصحراوي بأحر التعازي وأصدق عبارات المواساة إلى الزميل الصحفي دداه علوة باني، ومن إلى عائلة ورفقاء الفقيدة راجين من العلي القدير أن يتغمدها بواسع رحمته وأن يلهم أهلها وذويها جميل الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.