في الذكرى الأليمة الثالثة لفقدان أحد أعمدة الديبلوماسية الصحراوية الشهيد البوخاري أحمد بريكلا

اليوم تحل علينا الذكرى الأليمة الثالثة لفقدان أخينا و رفيق دربنا و أحد أعمدة الديبلوماسية الصحراوية الشهيد البوخاري أحمد بريكلا طيب الله ثراه. الشهيد البوخاري الذي صخر حياته كلها لخدمة الشعب و الوطن و ظل وفيا لمبادىء ثورة العشرين من ماي الخالدة إلى أن إلتحق بدرب شهداءنا البررة. الشهيد البخاري ديبلماسي محنك و رب أسرة حنون و مناضل بسيط و صديق و رفيق وفي.
و نحن نقف، اليوم، وقفة إجلال و تقدير على روح الشهيد البوخاري أحمد و نتذكر مزاياه الحميدة و تفانيه الا متناهي في خدمة الشعب و الوطن، فإننا نجدد له و لكافة شهداء ثورتنا المجيدة أننا سنظل على الأمانة حافظين و على العهد سائرين الى أن يتحقق الهدف الأسمى الذي ضحوا جميعهم من أجله بالغالي و النفيس.
شمل الله أخينا و رفيق دربنا الشهيد البوخاري أحمد برحمته الواسعة و أسكنه فسيح جناته مع الصديقين و المرسلين و الشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقا و إنا لله وإنا إليه راجعون و لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
محمد علي الزروالي
3 أبريل 2021م

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.