إسم ستيفان دي ميستورا مطروح بقوة كمبعوث شخصي للامين العام الاممي للحصراء الغربية.

اصبح إسم ستبفان دي ميستورا مطروحاً بقوة لخلافة الالماني هورست كوهلر كمبعوث شخصي للامين العام الاممي للصحراء الغربية بعد أكثر من سنتين من شغور المنصب، ويحظى الاسم الجديد بدعم الماني وامريكي وروسي وموافقة فرنسية في انتظار الاعلان عن الموافقة الرسمية لاطراف النزاع في الصحراء الغربية المغرب وجبهة البوليساريو، يأتي هذا في ظل انباء من داخل اروقة الامم المتحدة تتحدث عن اشتراط الطرف الروسي تولي روسيا رئاسة بعثة المينورسو في الصحراء الغربية وهو الامر الذي قد يلاقي رفضا من الرباط، لان البعثة بتركيبتها الحالية ابانت عن انحياز واضح للطرف المغربي خاصة في محاولتها ممارسة التعتيم على العمليات العسكرية والاقصاف التي يقوم بها الجيش الصحراوي.
وتحاول روسيا تراس بعثة المينورسو لاضفاء نوع من التوازن على الحضور الدولي في قضية الصحراء الغربية بعد هيمنة فرنسية داخل مجلس الامن الدولي، ويحظى دي ميستورا بدعم كبير من قبل المانيا التي تحاول ايجاد حضور لها في المشهد الصحراوي وعدم ترك الفراغ الذي خلفته استقاله رئيسها الاسبق هورست كوهلر من مهامة كمبعوث شخصي للامين العام الاممي.
ستافان دي ميستورا (بالإيطالية: Staffan de Mistura)‏ (من مواليد 25 يناير 1947 في ستوكهولم، السويد) هو دبلوماسي سويدي وحاصل على الجنسية الإيطالية، وهو عضو سابق في الحكومة الإيطالية. بعد مسيرة 40 سنة في مختلف وكالات الأمم المتحدة، تم تعيينه وكيل وزارة الخارجية (وزير جديد) للشؤون الخارجية في الحكومة الإيطالية برئاسة ماريو مونتي. وهو حاليا مدير فيلا سان ميشيل في كابري ، وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص بالأزمة السورية خليفة للأخضر إبراهيمي. أعلن دي ميستورا بتاريخ 17 تشرين الأول / أكتوبر 2018 أنه سيستقيل من منصبه نهاية شهر تشرين الثاني / نوفمبر من ذات العام وذلك لأسباب عائلية، وقام الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بتعيين النرويجي غير بيدرسون خلفاً له.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.