الرئيس التيموري يؤكد دعمه لمطالب الشعب الصحراوي المشروعة في الحرية والاستقلال

اكد رئيس تيمور الشرقية الدكتور فرانسيسكو غوتيريس لو- أولو مواكبة بلاده لنضالات الشعب الصحراوي وحقه المشروع في الحرية والاستقلال.
جاء ذلك خلال استقباله للسفير الصحراوي المنتهية مهامه السيد محمد سلامة بادي ، أين عبر السفير في مستهل اللقاء، الذي كان وديّا للغاية، للرئيس التيموري عن امتنانه العميق للدعم والتشجيع التي تلقاها من الدولة التيمورية طيلة سنوات خدمته، وفي السياق نقل السفير مشاعر الشكر والإمتنان ذاتها التي حمّله إياها فخامة الرئيس إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة، باسمه الشخصي وباسم الحكومة الصحراوية.
الرئيس التيموري، الدكتور فرانسيسكو غوتيريس لو-أولو، أكد من جانبه حرص الدولة التيمورية على الإستمرار في دعم كفاح الشعب الصحراوي العادل، معتبرا “مواكبة نضالات الشعب الصحراوي ودعمه يعد توجها ثابتا في سياستنا الخارجية، وتأييد مطالبكم المشروعة في الحرية والاستقلال موقف لا يقبل المساومة”.
وأشار في الوقت نفسه عزمه على الرفع من وتيرة دعم الدولة الصحراوية وقضيتها الوطنية على مختلف المستويات. “ولتحقيق تلك الغاية نؤكد وجود تنسيق على أعلى المستويات في الدولة لترجمة تلك الإرادة التي تعد محل إجماع سياسي في تيمور الشرقية”.
وفي ختام اللقاء الوداعي، قدّم فخامة الرئيس التيموري هدية لمضيفه الصحراوي تعبيرا عن مشاعر الصداقة التي تربط شعبينا وبلدينا.
وكان السفير الصحراوي المنتهية مهامه، محمد أسلامة بادي، أدلى بتصريح مقتصب للصحافة التيمورية على إثر انتهاء اللقاء عبر فيه عن بالغ غبطته بلقاء رئيس الدولة، وامتنان الحكومة الصحراوية وامتنانه شخصيا ورضاه عن مستوى العلاقات الثنائية المميزة التي تجمع الشعبين والبلدين الشقيقين في الجمهورية الصحراوية وجمهورية تيمور الشرقية.
وفي اليوم نفسه أدى السفير الصحراوي، محمد أسلامة بادي، زيارة وداع لكل من الوزير الأول في حكومة تيمور الشرقية، السيد تاوور ماتان رو-واك، وكذلك الدكتور جوسي راموس أورطا، الرئيس الأسبق لتيمور الشرقية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.