مزاعم وزير الخارجية المغربي حول دعم عسكري إيراني لجبهة البوليساريو مجرد افتراء

وصف عضو الأمانة الوطنية المكلف بأوروبا والاتحاد الأوروبي السيد أبي بشرايا البشير، مزاعم وزير خارجية دولة الاحتلال المغربية حول تلقي جبهة البوليساريو دعما عسكريا إيرانيا، بأنه افتراء ولا أساس له جملة وتفصيلا.
وأوضح السفير الصحراوي في بيان صحفي نهار اليوم الأحد، أن صدمة الاحتلال المغربي إزاء رفض المجتمع الدولي لإعلان ترامب غير الشرعي المتعلق بالاعتراف الأحادي الجانب للمغرب بالسيادة على الصحراء الغربية المحتلة، دفعته إلى خلق أزمات ثنائية مع كل دول الجوار وأغلب الدول الأوروبية، بل وإلى الإمعان في الكذب والتضليل واختلاق تهم بلا أساس.
إلى ذلك يشير البيان أنه وفي هذا الإطار وضمن مقابلة تلفزيونية مع رئيسة مؤسسة آيباك الأمريكية الخميس الماضي، وسعيا لاستعطاف ود جمهور معين، لم يجد وزير الخارجية المغربية غضاضة في إعادة اسطوانة 01 ماي 2018، والتي كان هو نفسه صاحب “ملكيتها الفكرية الحصرية” والمتعلقة “بدعم عسكري من إيران لجبهة البوليساريو بتوريد أسلحة وتدريب كوادر عسكرية” موضحا أن كل تلك الادعاءات لعواصم العالم والمراقبين الدوليين أقرب إلى النكتة منها الى شيء آخر.
وفي هذا الصدد، جدد السيد أبي بشرايا البشير، التذكير بأن جبهة البوليساريو تجدد النفي القاطع لما ورد على لسان وزير الخارجية المغربي، وتغتنم الفرصة لتذكره بالتحدي الذي أطلقته قبل ثلاث سنوات بأن يقدم دليلا، أي دليل، مهما كان بسيطا على تلك الإدعاءات.
واختتم البيان بالتذكير بأن جبهة البوليساريو ماتزال في انتظار دليل يؤكد إدعاءات وزير خارجية المغرب التي لا توجد إلا في مخيلة من امتهن الافتراء وإعادة تدوير نفسه وبلده، حسب المواسم، في مضاربات أسواق العلاقات الدولية، في ظل غياب مثل ومبادئ ثابتة لسياسته الخارجية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.