اسبانيا تعيد الى المغرب 7800 مهاجر غير شرعي تدفقوا نحو مدينة سبتة

مدريد – اعادت اسبانيا الى المملكة المغربية ما يناهز 7800 مهاجر غير نظامي من اصل 8000 شخص تدفقوا نحو مدينة سبتة في موجة هجرة غير مسبوقة، ووسط اتهامات من مدريد للرباط باستعمال ورقة الهجرة غير الشرعية لابتزازها، بعد استقبالها للرئيس الصحراوي ابراهيم غالي للعلاج.
وذكرت تقارير اعلامية اسبانية, ان الشرطة بمدينة سبتة, قامت بتنظيم دوريات أمنية, لمداهمة الأماكن التي يختبئ فيها المهاجرون المغاربة, قصد توقيفهم, مبرزة ان حملة المداهمة اسفرت عن توقيف عدد من المهاجرين المغاربة الذين كانوا يبيتون في العراء ويقتاتون على بعض المساعدات أو من النفايات”.
واضافت ذات التقارير, ان المهاجرين غير النظاميين القصر يتم نقلهم إلى الأماكن المخصصة لإيوائهم, في حين تقوم بنقل البالغين إلى البوابة الحدودية من أجل إرجاعهم, مشيرة الى أنه تم لحد الساعة, ارجاع ما يناهز 7800 شخص من أصل حوالي 8000 مهاجر تخطوا الحدود.
كما أشارت, الى أنه جرى صباح اليوم الاثنين, تحديد مكان العديد من المغاربة الذين دخلوا مدينة اسبانيا, والذين شوهدوا في مناطق متفرقة من المدينة, قبل أن يتم توقيفهم, لإعادتهم إلى المغرب.
ونجح العديد من المهاجرين غير الشرعيين, الذين شاركوا في عملية الهجرة الجماعية غير المسبوقة في الدخول إلى مدينة سبتة, والاختباء في الأماكن المهجورة, بما في ذلك زنازين السجن القديم بالمدينة, قبل أن تشرع الشرطة في مداهمة كل هذه الأماكن.
ولفتت ذات التقارير الى ان الهدوء عاد من جديد للمنطقة, حيث توقفت عمليات الهجرة الجماعية, سواء لمدينة سبتة, التي وصلها أزيد من 8000 شخص, أو مليلية التي حاول المئات دخولها عبر السياج الحدودي.
وكانت وزارة الخارجية الإسبانية قد استدعت السفيرة المغربية في مدريد كريمة بنيعيش “على وجه السرعة” على خلفية دخول آلاف المغربيين من بينهم قصر, بشكل غير قانوني الى مدينة سبتة, معبرة لها عن غضب السلطات الاسبانية و رفضها للدخول الجماعي لمهاجرين مغربيين الى سبتة, موضحة أنها “ذك رت السفيرة المغربية بأن مراقبة الحدود كانت و لا بد أن تبقى من المسؤولية المشتركة لإسبانيا و المغرب”.
من جهتها, اتهمت وزيرة الدفاع الإسبانية مارغريتا روبليس, المغرب ب “الاعتداء” و”الابتزاز”, بعد اجتياح مدينة سبتة من قبل سيل من المهاجرين المغاربة, مؤكدة انه اعتداء على الحدود الإسبانية وحدود الاتحاد الأوروبي, وهذا أمر غير مقبول بموجب القانون الدولي”.
ولففت ذات المسؤولة الى أن الرباط “تستغل” القصر…نحن لا نتحدث عن شبان تتراوح أعمارهم بين 16 و17 عاما, بل سمح لأطفال لا تتجاوز أعمارهم 7 أو 8 سنوات بالمرور, في تجاهل للقانون الدولي”.
و دخلت المفوضية الأوروبية على الخط, حيث اعتبرت المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية, اييفا جوهانسون, أن تدفق المهاجرين المغاربة الى سبتة أمر “مقلق”, داعية المغرب, إلى مواصلة “منع العبور غير القانوني للمهاجرين” من أراضيه.
و شددت على أن الحدود الإسبانية “هي حدود أوروبا, لذلك من اللازم إعادة الأشخاص الذين لا يحق لهم البقاء في سبتة”.
و تمارس المملكة المغربية “سياسية عدائية” ضد كل الدول التي تتمسك بتطبيق الشرعية الدولية في الصحراء الغربية, و ترفض الاعتراف له بسيادته المزعومة على الاراضي الصحراوية المصنفة, كإقليم غير مستقل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.