انقلاب عسكري في مالي

باماكو – قالت عدة مصادر دبلوماسية وحكومية الاثنين إن ضباطا من جيش مالي اعتقلوا الرئيس ورئيس الوزراء ووزير الدفاع في الحكومة المؤقتة بعد تعديل وزاري اليوم الاثنين.
وأضافت المصادر أن الرئيس با نداو ورئيس الوزراء مختار عوان ووزير الدفاع سليمان دوكوريه اقتيدوا إلى قاعدة عسكرية في كاتي خارج العاصمة باماكو.
وتشهد مالي اضطرابات أمنية وسياسية مع تصاعد خطر الجهاديين المرتبطين بتنظيم القاعدة في شمال البلاد.
وقد شهدت باماكو بداية السنة الحالية مئات الأشخاص الذين كانوا يتظاهرون احتجاجا على وجود القوة الفرنسية التي تعمل على محاربة التنظيمات المتطرفة في البلاد، رغم أن تجمعهم كان ممنوعا.
ويهيمن الجيش على مفاصل الدولة في ظل الفترة الانتقالية وسبق له تأكيد الالتزام بالتعاون العسكري مع فرنسا.
وفي منطقة الساحل تنشر فرنسا أكثر من خمسة آلاف عسكري في إطار عملية برخان، لكنها تسعى إلى خفض عديدهم والحصول على التزام من حلفائها الأوروبيين.
ورغم ادعاء فرنسا تحقيق انتصارات عسكرية على المتمردين الإسلاميين العام الماضي، إلا أنها تبحث عن إستراتيجية للخروج. وتكلفت العملية الطاحنة مليارات من اليورو وقُتل فيها 55 جنديا فرنسيا، ومع ذلك لا يزال العنف مستمرا فيما تظهر مؤشرات على تمدده في منطقة الساحل بغرب أفريقيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.