جيل جديد الجزائري يحذر من “المناورات” التي يحيكها المغرب ضد الجزائر

حذر اليوم الأحد، حزب جيل جديد الجزائري من “المناورات الملتوية” التي يحيكها المغرب ضد الجزائر، معتبرا أن المخزن يريد الدخول نهائيا في مرحلة لا رجعة فيها في عداوته مع الجزائر، مرجحا أن يسير الوضع نحو “التفاقم”.
وفي ردة فعل الحزب على الوثيقة الموزعة من طرف الممثلية الدبلوماسية المغربية بنيويورك، اعتبر رئيس جيل جديد جيلالي سفيان في بيان له اليوم، أن هجمة السفير المغربي لدى الأمم المتحدة ضد الشعب الجزائري “اعتراف رسمي” بالمناورات الملتوية التي يحيكها المغرب ضد الجزائر، معتبرا أن المقلق في هذه القضية أن المغرب “بدى كأنه يريد الدخول نهائيا في مرحلة لا رجعة فيها في عداوته مع الجزائر ومرجح جدا أن يسير نحو تفاقم للوضع”.
بعد أن أشار الى أن العلاقات بين الجزائر والمغرب “اتخذت لتوها شكلا خطيرا بعد الاعتداء الملحوظ للدبلوماسية المغربية ضد بلدنا”, ذكر رئيس الحزب أنه في الاشهر الاخيرة “تجاوز، وبشكل كبير، الانحراف المغربي في تعامله مع عواقب مغامرته في الصحراء الغربية، الحدود المقبولة للجوار السلمي بين البلدين “.
ويرى رئيس حزب جيل جديد أن الجزائر وبالرغم من “الصعوبات السياسية التي تعيشها” عليها أن تستعد “لمواجهة التهديدات التي باتت واضحة الآن للجميع فيما يتعلق بأمنها ووحدتها وتماسكها الداخلي” داعيا السلطات لاتخاذ “الإجراءات السياسية المناسبة وللتواصل بوضوح مع المواطنين لطمأنتهم على مستقبلهم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.