صدور كتاب جديد للكاتب الصحراوي السيد حمدي يحظيه

صدر للكاتب الصحراوي السيد حمدي يحظيه كتاب جديد عنوانه: “موقف الولايات المتحدة الأمريكية من قضية الصحراء الغربية، أسرار وخفايا”. الكتاب يتناول موقف الولايات المتحدة الأمريكية من قضية الصحراء منذ بداية الصراع إلى سنة 2019م، وفيه تم حشد كمّ هائل من الوثائق السرية الصادرة عن كتابة الدولة للخارجية أو عن وكالة المخابرات الأمريكية. من خلال تلك الوثائق التي ظلت سرية حتى تم تسريبها مؤخرا، يظهر الموقف الحقيقي السلبي لهذه الدولة الكبيرة من قضية تصفية استعمار وتقرير المصير في الصحراء الغربية. فالمسيرة الخضراء التي غزا بها المغرب الصحراء الغربية ما كان سيتم تنظيمها لو لا أن كيسنجر أعطاها الضوء الأخضر، واتفاق مدريد ما كان سيتم توقيعه لولا موافقة من الولايات المتحدة عليه، وبناء جدار الذل والعار الدفاعي ما كان سيتم بناؤه لولا موافقة الولايات المتحدة الأمريكية. فكل المخططات التي حاولت القفز على تقرير مصير الشعب الصحراوي كانت وراءها الولايات المتحدة، منذ المسيرة الخضراء مرورا باتفاق مدريد الى الحكم الذاتي. وتكشف الوثائق الواردة في الكتاب الانفصام الحاصل في الموقف الامريكي؛ ففي حين تقول أمام العالم إنها محايدة، نجد أنها في الخفاء منحازة للاحتلال المغربي ودعمته سياسيا وعسكريا وانقذته من الهزيمة. من بين الوثائق المهمة في الكتاب، وثيقة تتحدث عن دور الولايات المتحدة الأمريكية في ضغطها على جبهة البوليساريو لتطلق سراح الرهائن الفرنسيين سنة 1977م ووثيقة أخرى تفضح ضغط الولايات المتحدة لإطلاق سراح الأسرى المغاربة سنة 2004م. ويخلص الكتاب إلى أن الولايات المتحدة، بشهادة دبلوماسييها وسفرائها، لعبت دورا كبيرا وخطيرا في إطالة معاناة الشعب الصحراوي ومنعته من تقرير مصيره، وأنها منذ البداية ظلت تتبع سياسة أن تحل القضية نفسها بنفسها دون تدخلها هي بسقوط الطرف الضعيف والصغير الذي هو الشعب الصحراوي. ويصل الكاتب الى نتيجة وهي أن صمود الشعب الصحراوي فضح تورط الولايات المتحدة في دعم المغرب، وان التاريخ سجل أن هذه الدولة الكبيرة سخرت كل جهودها للقضاء على شعب صغير، لكنه انتصر عليها.
الكتاب صدر مؤخراً عن دار لارماتان L’Harmattan الفرنسية بباريس، وساهمت منظمة كاراسو (CARASO)
مساهمة معتبرة في الترتيب لنشره وهو الآن متوفر في المكتبات الباريسية كما يمكن الحصول عليه عبر منصة أمازون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.