قضية بيغاسوس قد تؤزم العلاقات بين الجزائر والرباط

لندن – أشار مقال نشرته مؤخرا وسيلة الاعلام الالكترونية “ميدل ايست آي” (Middle East Eye) إلى أن أجهزة المخابرات المغربية لم تتصرف دون موافقة القصر الملكي في قضية بيغاسوس الغامضة وأن “الأزمة الدولية” الناتجة عنها قد بدأت للتو ومن شأنها أن تؤثر كثيرا على العلاقات التي تجمع الجزائر بالمغرب.
ففي مقال رأي بعنوان: “بيغاسوس والمغرب: محمد السادس كان على علم بذلك”، أكد الكاتب والصحفي المغربي علي لمرابط أنه “يستحيل” أن يقرر رئيس المديرية العامة للأمن القومي المغربي، عبد اللطيف حموشي بمفرده التنصت على فيلق من الشخصيات من جميع المشارب والجنسيات باستخدام برنامج التجسس “بيغاسوس” الذي صنعته الشركة الصهيونية “NSO”.
وحسب رأي الكاتب، فإن التجسس على صحفيين مغاربة أو أجانب ونشطاء حقوقيين وسياسيين مغاربة “لا يتطلب أي إذعان” من الملك، لكن محاولة استهداف للهاتف الخلوي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس وزرائه وما يقرب خمسة عشر عضوا في حكومته “أمر لا يمكن أن يكون وراءه الحموشي وحده”.
وأوضح لمرابط أن “الحموشي الذي يحصل على سلطاته التعسفية مباشرة من سيده ملك المغرب، والذي من خلال أحد مستشاريه، فؤاد علي الهمة، يحتفظ بالسيطرة المطلقة على الأجهزة السرية، إذ ليس لديه الطموح السياسي الذي يجعله رجلا جامحًا”.
وفي المقال، أشار الصحفي إلى أن المغرب لجأ في سبيل تبرئة القصر الملكي وحتى نظام شبكة التجسس الواسعة، إلى شن هجوم مضاد من خلال إيداع شكوى تشهير في فرنسا ضد المنظمتين غير الحكوميتين (منظمة العفو الدولية ومنظمة Foridden Stories) اللتين تطرقتا للقضية لأول مرة، وكذلك ضد المؤسسات الإعلامية “لوموند” و”ميديابارت” و”اذاعة فرنسا” التي خصصت تغطية واسعة لهذه القضية.
وأغتنم البعض فرصة ورود احد هواتف الملك محمد السادس ضمن قائمة الهواتف التي قد تنصتت عليها المخابرات المغربية، إلا أنه من المحتمل جدا، حسب كاتب المقال، ان “الحموشي كان يسعى لمراقبة خطى الملك لأجل صون صورته التي نالت منها بشكل جسيم الاشاعات الملحة والقذرة”.
ومن الممكن أيضا أن “اختيار” (والذي لا يعني بالضرورة +تجسس+)، هاتف محمد السادس قد تم القيام به عن قصد لأجل ابعاد الملك عن شكوك حول تورطه المحتمل في حال اذا ما تم اكتشاف أن المغرب يستخدم برنامج التجسس بيغاسوس، وهذا هو الحال حاليا”.
وتساءل لمرابط في مقاله عن ما إذا سيتخلى الملك عن الحموشي في حال اطلاق قاضي فرنسي أو اسباني لأمر دولي بالقبض ضده، لاسيما وأن للحموشي مشاكل مع العدالة الفرنسية في قضية مومني، فالأمر صعب توقعه، بحسب لمرابط.
وفي حالة تأكد الخبر فان عملية الجوسسة التي استهدفت آلاف الهواتف الذكية لمسؤولين و شخصيات جزائرية “ستصعد من الأزمة الديبلوماسية والسياسية وحتى العسكرية التي تهز حاليا العلاقات بين هتين الدولتين”، حسب هذا الصحفي.
في هذا الصدد، أكد لمرابط أنه منذ تطبيع العلاقات الديبلوماسية بين المملكة المغربية والكيان الصهيوني ” يؤكد الجزائريون أن المغرب أصبح القاعدة الخلفية لإسرائيل في منطقة المغرب العربي وأن الكيان الصهيوني أصبح يتواجد على ابوابها وأن حربا من الجيل الرابع تم الاعلان عنها على بلدهم ( الجزائر)، مضيفا أن ” تأكيد خبر قيام المغرب بإستعمال جهاز تجسس اسرائيلي ضدهم قد يعزز هذه الشكوك”.
واسترسل قائلا أن “عنصرا مهما يسير في اتجاه هذا الاحتمال. كنا نعتقد أن المغاربة كانوا على علم بالنقل العاجل لرئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ابراهيم غالي للعلاج في اسبانيا بفضل عميل بالمديرية العامة للدراسات و التوثيق و قسم مكافحة التجسس بقيادة محمد ياسين منصوري)”.
ويرى صاحب المقال أن ” الاحتمال الأكبر يتمثل في كون الخبر مصدره هاتف جزائري اخترقه برنامج بيغاسوس”.
وخلص الى القول “نعيش اليوم بداية أزمة دولية بدأت تظهر مؤشراتها”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.