جبهة البوليساريو تعتزم اتخاذ خطوات عملية بخصوص مشاركتها فيما يسمى “العملية السياسية” الأممية رداً على قرار مجلس الأمن

أكدت جبهة البوليساريو أنها تعتزم اتخاذ خطوات عملية بخصوص مشاركتها فيما يسمى ” العملية السياسية ” الأممية ردا على قرار مجلس الأمن .
جبهة البوليساريو وفي بيان أصدرت اليوم عقب تبني مجلس الأمن الدولي القرار 2602 الذي مدد بموجبه بعثة المينورسو لمدة عام ، أوضحت أنها تعتزم اتخاذ خطوات عملية بخصوص مشاركتها فيما يسمى “العملية السياسية” الأممية رداً على قرار مجلس الأمن .
وذكر جبهة البوليساريو بالمساعي الحميدة المشتركة التي قامت بها الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الأفريقية والتي توجت بخطة التسوية التي قبلها الطرفان، جبهة البوليساريو والمغرب، في أغسطس 1988 وصادق عليها مجلس الأمن في قراريه المتبنيان بالإجماع 658 (1990) و 690 (1991) الذي أنشأ المجلس بموجبه بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) .
وأضاف البيان ” إن خطة التسوية لا تزال هي الاتفاق الوحيد الذي قبله الطرفان، وبالتالي فإن جبهة البوليساريو لن تنخرط إلا في تلك “العملية السياسية” التي تقوم على إعادة تفعيل خطة التسوية وفقاً للقرار 690 (1991) الذي أعرب بموجبه مجلس الأمن عن دعمه الكامل للجهود التي يبذلها الأمين العام من أجل قيام الأمم المتحدة، بالتعاون مع منظمة الوحدة الأفريقية، بتنظيم ومراقبة استفتاء لتقرير مصير شعب الصحراء الغربية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.