حجز سيارات لمواطنين صحراويين بميناء مستغانم

علقت الجالية الصحراوية في اوروبا امالا كبيرة في تحسن إجراءات الولوج والخروج من الجزائر نحو أوروبا بعد الأنباء التى وردت في وقت سابق ومن جهات عدة أن قضية معاناة أفراد الجالية الصحراوية عبر نقاط العبور الحدودية ستتغير نحو الافضل وأن الموضوع وصل إلى أعلى السلطات في الجزائر بل ذهبت بعض الأخبار إلى أن قضية أصحاب السيارات ستجد حلا شاملا ينهي معاناة عدد كبير من أفراد الجالية في المهجر
الأن تعود القضية من جديد للواجهة إلا أن هذه المرة مع أفراد من الجالية الصحراوية لم يسبق لهم أن ادخلوا سيارات إلى الجزائر وليست لهم سوابق قضائية او إدارية حسب روايتهم لمجلة المستقبل الصحراوي حيث تم حجز سياراتهم في ميناء مستغانم الجزائري دون تقديم تفسيرات للمعنيين سوى أنها إجراءات جديدة
وهذه رسالتهم التى بعثوا بها الى مجلة المستقبل الصحراوي مع إتصالات مباشرة مع مراسل المستقبل الصحراوي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدنا ان نكتب لمجلتكم الاعلامية المستقلة عن قضيتنا ايمانا منا لاستقلالية خطكم الاعلامي ولريادتكم في ايصال قضايا واراء المواطن
نحن المعنيون ثلاث مغتربين في الديار الاسبانية قدمنا الجزائر يوم 28/11/2021 عبر الخط البحري فالنسيا -مستغانم (بالياريا)
لنجد أنفسنا ضحية ما لم نرتكب وما لم نعمل فبعد استكمال الاجراءات الصحية تليها الشرطة ثم الجمارك (من 9:00 صباحاً الى 12:00 ليلا) نجد أنفسنا في في شد ومد وتعطيل لاستلام جوازات السفر التي من غيرها لا يمكننا مغادرة الميناء حينها وبعد استكمال عملية الاستقبال نفاجى باحد اعوان الجمارك يطلب ان ركن سياراتنا الثلاث في حضيرة الجمارك ثم مطالبتنا بمغادرة المكان بحثاً عن المبيت في غير حجة ولا سبب وجيه
يمنعنا استلام المركبات الثلاث
علما اننا نحمل جوازات سفر اسبانية(لا اباتريدا-لا ثيدولا) تخلوا من المخالفات وكذا كل ما قد يعرقل استكمال عملية الاستقبال
لتبدا سلسلة بيروقراطية طالت فصولها
ولم نجد من يوصل قضيتنا الى اصحاب القرار ومسوولي القانون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.