ممثل الجبهة الشعبية بإسبانيا يؤدي زيارة مجاملة إلى السفير الجزائري الجديد

أكد ممثل الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب بإسبانيا الأخ عبد الله العرابي خلال زيارة مجاملة أداها إلى السفير الجزائري الجديد بإسبانيا السيد سعيد موسيي إرادة الطرف الصحراوي في التعاون والتنسيق لصالح الشعبين الشقيقين، إلى جانب الترحيب به كسفير جديد للجزائر بالمملكة الإسبانية.
وكان اللقاء، الذي جرى بمقر السفارة الجزائرية بمدريد، فرصة سانحة للتطرق إلى قضايا ذات الإهتمام المشترك، وبخاصة تم التركيز على الوضعية الحالية والتحديات أمام المنطقة المغاربية وحوض البحر الأبيض المتوسط.
وتقدم الممثل بإسبانيا بهذه المناسبة بتشكرات الشعب الصحراوي وجبهة البوليساريو بخصوص الموقف الجزائري الثابت من كفاح الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية من أجل الحصول على الاستقلال، والمبني على مبادئ متينة تدعم الشرعية الدولية وحق تقرير المصير الغير قابل للتصرف.
وجدد السفير الجزائري الجديد بمدريد وقوف الجزائر وارتياحها لمستوى العلاقات الثنائية وتميزها، الشيء الذي يعكس روابط الأخوة الحاصلة بين الشعبين.
وتبادل الطرفان الصحراوي الجزائري وجهات النظر بشأن الأوضاع بالساحة الإسبانية، كبلد له علاقة بمسلسل تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية، ونتيجة موقعها الجغرافي كلاعب ضروري لإحلال السلام والاستقرار بالمنطقة.
وفي الأخير، أثار الممثل بإسبانيا مع السفير الجزائري الجديد آفاق الجهود لتوسيع قاعدة التضامن مع الشعب الصحراوي بالساحة الإسبانية، والعمل على تطبيق الشرعية الدولية بالصحراء الغربية.
جدير بالإشارة إلى أن من بين الأحداث المهمة القريبة يأتي إنعقاد الندوة الأوروبية لتنسيق الدعم 45 ، التي ستجري وقائعها أيام 10و11 ديسمبر 2021 بلاص بالماص بكناريا.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.